أشخاصاً من جميع أرجاء العراق للإنخراط في المناقشة في ندوة حول شكسبير. إذ سافر معلمون ومفكرون ومتحمسون لشكسبير من جميع أرجاء الأقليم إلى السليمانية من أجل مناقشة جوانب مختلفة من أعمال شكسبير في مجال الفنون.

 

وتضمنت المناقشاتصلة شكسبير بالموضوع العراقي وكذلك شكسبير في السياق والترجمة. وأتى طلاب من جميع أرجاء الأقليم للمشاركة في هذا الحدث الفريد، وهو الحدث الأول من نوعه في العراق.