Mr Nick Latta, Mrs Arabia Amjad, Teachers and Performers, pose for a group photo after the show.

كجزء من برنامج جائزة المدرسة الدولية، قدم طلاب من إعدادية بغداد للبنات عرضاً مسرحياً لمشهد من تاجر البندقية. وقد قرر هؤلاء الطلاب المبدعين تنفيذ ذلك بشكل مختلف قليلاً، مما يجعل هذا الأداء مميزاً وفريداً من نوعه. في عهد شكسبير، كان يُستخدم الصبية الصغار للعب أدوار المرأة - ولكن هنا قامت فتيات إعدادية بغداد بعكس هذا التقليد من خلال لعب أدوار الرجال!

على الرغم من أن اللغة في مسرحيات شكسبير قديمة وصعبة (حتى للناطقين باللغة الإنجليزية!)، إلا أن الطلاب قدموا أداء ناجحاً ولاقى استقبالاً حسناً. كما أن العرض أخذ الجمهور 400 سنة إلى الوراء ، إلى أيام شكسبير. وقد حضر السيد نيك لاتا نائب السفير في السفارة البريطانية في العراق، وأعرب عن تقديره وامتنانه للأداء حيث تمكن الطلاب في مثل هذا الوقت القصير من تقديم لمحة جيدة عن تاجر البندقية. هذا وألقت السيدة عربية أمجد، سفير برنامج المدارس، بدعم من المجلس الثقافي البريطاني كلمة قصيرة، وأشادت  بالالتزام والعمل الجاد من الطلاب والمعلمين ومدير المدرسة لإنتاج وأداء المسرحية. 

اعرف المزيد عن إلى شكسبير مازال حياً. 

روابط خارجية