لماذا الشراكة معنا؟

إن الشراكة معنا قد تعني أي شيء بدءاً من رعاية الفعالايات البسيطة وصولاً إلى تعاون طويل الأمد. وتمنح الشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني شركاءنا مزايا وفوائد ملموسة.

أسباب الشراكة معنا

العمل مع جماهير جديدة

هل ثمة جماهير يمكن للمجلس الثقافي البريطاني مساعدتك في الوصول إليها؟

من خلال الشراكة معنا، نستطيع مساعدتك على العمل مع فئات جماهيرية يمكن أن تستهدفها في عملك مثل الطلاب أو الشباب المهنيين. فعند قيامك بتقديم الرعاية الرسمية لفعالية أو معرض أو برنامج من خلال المجلس الثقافي البريطاني، سوف تستفيد وبشكل كامل من بنيتنا التحتية في مجال التسويق سواء كان من خلال الإنترنت أو بدونه، بالإضافة إلى الإستفادة الكاملة من خبراتنا.

ونحن نساعد الشركات، التي تترواح من شركات الطيران إلى البنوك، في الترويج وبشكل فعال لمنتجاتها وخدماتها. 

تعزيز علامتك التجارية

تعد العلامة التجارية للمجلس الثقافي البريطاني من العلامات الموثوق بها في جميع أنحاء العالم حيث تمثل أفضل ما في المملكة المتحدة. ونحن نساعد الأشخاص والمنظمات في أنحاء العالم منذ أكثر من 80 عاماً.

لفد اعتمد نجاح علامتنا التجارية على أمور عدة منها احترام الأشخاص، والنزاهة، والتبادل، والإبداع والمهنية. وهذه هي القيم التي نضعها نصب أعيننا في كل ما نقوم به. 

يمكننا في المجلس الثقافي البريطاني أن نضيف قيمة لعلامتك التجارية سواء كنت تبحث عن رعاية رسمية، أو شراكة في العلامة التجارية، أو كنت ترغب في أن تصبح شريكاً رسمياً لنا. ويمكننا أن نروج لعلامتك التجارية على الصعيدين الوطني والدولي من خلال قنوات مثل الفعاليات المختلفة، والحملات الترويجية عن طريق الإنترنت، وشبكات التواصل الاجتماعي. 

تحقيق أهداف المسؤولية الإجتماعية لمؤسستك

يمكننا استخدام خبراتنا في إدارة برامج التفكير المجتمعي لمساعدتك في تحقيق أهدافك فيما يتعلق بالمسؤولية المجتمعية للمؤسسة وذلك من خلال تطوير برنامج لبناء العلاقات، وكسب ولاء الموظف وإنتمائه وإلتزامه بأهداف المؤسسة. وسوف نكون بمثابة شريك كامل لضمان فعالية جهودكم في هذا المجال.

يعبر الموظفون المنخرطون في فعاليات المسؤولية المجتمعية للمؤسسة في كثير من الأحيان عن شعورهم القوي حول " إعطاء شيء ما بالمقابل" والإنتماء إلى منظمة مسؤولة إجتماعياً عن موظفيها. وبالإستفادة من علامتنا التجارية الموثوق بها عالمياً، نحن قادرون على تعزيز مظهر مؤسستك من ناحية المسؤولية المجتمعية على الصعيدين المحلي والعالمي.

الوصول إلى شبكتنا العالمية

نحن نعمل منذ أكثر من 80 عاماً على تعزيز الروابط بين المملكة المتحدة والبلدان الأخرى.

وتمكننا هذه الروابط من بناء علاقات قوية مع قادة الحكومات، وصانعي القرار والسياسات، وكبار المستشارين والجمهور على نطاق أوسع.

ويشمل عملنا مجالات التعليم، والمجتمع، والفنون، ونحن قادرون على بناء حلقات وصل بينك وبين شبكات عالمية من الخبرات في كل من هذه المجالات. وغالباً ما تتخطى أنشطتنا حدود البلد مما يسمح لشركائنا بتحقيق أهدافهم في العمل على المستوى العالمي. 

تأثيرنا العالمي

نحن نربط الأشخاص في جميع أنحاء العالم بفرص التعلُّم والأفكار الإبداعية، ونبني علاقات منفعة متبادلة بين الأشخاص في المملكة المتحدة والبلدان الاُخرى. إذا كانت لدى مؤسستك أو منظمتك سياسات لبناء علاقات في العراق من خلال دعم الفنون، أو التعليم، أو برامج المسؤولية المجتمعية، فيمكن للمجلس الثقافي البريطاني تقديم المساعدة في ذلك.

نتمتع بخبرة واسعة، وقد قمنا بما يلي على الصعيد العالمي بين عامي 2011 و2013:

  • عملنا مع 15390 شخصاً من الحكومة، وقطاع الأعمال، وقادة المجتمع في أنحاء العالم
  • حضر فعالياتنا 19.8 مليون شخص
  • عملنا مع 427 ألف من كبار المعلمين والأكاديميين
  • شارك 19 ألف متطوع في برامجنا الشبابية والمجتمعية
  • حصل 294 ألف متعلم على 1.3 مليون ساعة من دروس اللغة الإنجليزية في مراكزنا التعليمية.

نحن نربط الأشخاص حول العالم بالفرص التعليمية والأفكار المبدعة لبناء علاقات منفعة متبادلة بين المملكة المتحدة والبلدان الأخرى.